. الإهمال في جانبه الإيجابي -->

الإهمال في جانبه الإيجابي

الإهمال في جانبه الإيجابي

الإهمال، بمجرد سماع هذه الكلمة أو قراءتها، يشعر الإنسان بطاقة سلبية و يقفز إلى مخيلتنا مباشرة الجانب السلبي في الكلمة، فنشعر بطاقتها، و بما أن الكون مبني على أضداد، "النور و الظلام"، "الحزن و السعادة"، "الحب و الكره"، إلى آخره من الأضداد، و بما أن كل شيء، حرفا كل شيء خلقه الله فيه زوجه ، كما قال الله عز وجل : ( وَمِنْ كُلِّ شَيْءٍ خَلَقْنَا زَوْجَيْنِ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ ) الذاريات/ 49 .
فالكلمة شيء، و لدلك فهي تخضع حتما لهدا القانون الإلــاهي، قانون الأضداد أو الإزدواجية في الأشياء، فالإهمال فيه الجانب الإيجابي و الجانب السلبي، لن نتحدث هنا عن السلبية في الإهمال فهي معروفة حتما ، إنما سنتحدث عن الإيجابية في هده الكلمة، نعم للإهمال جانب إيجابي في كثير من الأمور و في كثير من الأحيان تنقدنا هده الكلمة، مع ان الجميع جرب هدا الجانب الإيجابي إلا أنهم لم ينتبهوا له لكونهم مركزين تماما  عن الجانب السلبي فيهاو لن يستوعبوا أن للكلمة السلبية إيجابية أصلا.

في علوم الطاقة و الجدب: كل شيء له طاقة، حتى الكلمة لها طاقة ، فطاقة الإهمال إن أستعملت في مواقف سيئة ستكون نتائجها سلبية بالضرورة، و لدلك تكون طاقتها سلبية، كزوج يهمل زوجته، أو أم تهمل أولادها، أو صديق يهمل صديقه، أو غيره من صيغ الإهمال المعروفة، و كنتيجة لهدا السلوك، ستترتب النتائج السلبية، و في الأمثلة السابقة النتائج واضحة كيف ستكون جراء فعل الإهمال الممارس، فمادا ينتج عنه هنا؟، مشاعر حزن و إكتئاب و جرح و إنكسار و غيره من المشاعر المشابهة (هدا هو الشق السلبي للكلمة) فعدم الإهتمام في العلاقات بما يسمى الإهمال هنا له تأثير جد سلبي على الطرف الآخر. إدن ماهو الجانب الإيجابي للإهمال؟
حسنا: الإيجابية في الإهمال جربها الكثير منا كما سبق و أشرت، إلا أنهم لم يدركوا هده الإيجابية لعدم إستيعابهم أن للكلمة السلبية إيجابية أيضا،  و تتلخص هده الأخيرة في كونك لا تعير إهتمام لأي موقف سلبي يؤثر عليك، لأي كلمة تؤثر عليك بطاقتها السامة، لأي هدف يشغل تفكيرك ليل نهار لدرجة أنك لا تفكر في شيء آخر غيره، في مشاعر ترهقك فتهملها، في علاقة ما تتعبك و تستنفد كل طاقتك فتقرر أن تهملها،  في أي شيء يؤثر عليك سلبا، هنا يكون للإهمال دور إيجابي عليك.

فطاقيا، عندما تهمل شيء يؤثر عليك سلبا، ستتحرر مباشرة منه، و بالتالي تنتهي معاناتك مباشرة فتريح عقلك و بدنك من كل تبعياته السلبية عليك، على سبيل المثال: إن كانت هناك علاقة ترهقك و لتكن علاقة حب مثلا، فأهملها، نعم أهمل العلاقة إدا ما كنت أنت فقط الطرف الدي يفكر في إنجاحها و لكن لا ينجح الأمر، أهمل العلاقة و لا تعير لها إهتماما بالمرة، قل هدا يكفي و أهمل الموضوع كليا و جزئيا، أهمله بمعنى أن تتركه، أترك هدا الشيء ، و لا تفكر ولا تسمع و لا تحاول أساسا أن تعرف ما يحدث أو ما سيحدث أو مادا حدث، فقط اهمل كل شيء و امضي في حياتك اليومية، فهدا السلوك يساعدك على التحرر من الآخر و بالتالي تفكر في نفسك أكثر و تنتبه لها بعد ما كنت غارقا في العلاقة لدرجة أنك نسيت نفسك ، وبهدا تستعيد توازنك ، فإن تصلحت العلاقة لأسباب فهدا جيد و إلا على الأقل تكون قد كسبت راحة نفسك و عقلك، و انتبه للخيط الرفيع، لا تتظاهر بأنك تهمل الموضوع و أنت جل تفكيرك فيه أصلا ، انت هنا تخدع نفسك و لن تستفيد بالتالي، فبمجرد تلفظك لـ "هدا يكفي " ليس إهمالا بل أقصد أن تشعر داخلك حقا أن هدا يكفي و تقرر فعليا كدلك و ليس قول فقط،، فمشاعر الإهمال الحقيقية هنا كتلك التي تشعرها عندما تكون في أفضل حالاتك، و مزاجك رائع، و يأتي أحدهم و يقول لك كلمة سيئة، فتهمل الموضوع من كل خاطرك لأنك مركز مع مشاعر البهجة التي أنت فيها في تلك اللحظة، هدا هو المقصود، إن نجحت في دلك فهنيئا لك راحة البال .

في مثال آخر، و ليكن عن هدف تسعى لتحقيقه، إن فعلت كل شيء في سبيل تحقيقه و لم يتحقق بعد، فاهمل الموضوع، نعم؟ أهمل هدفي ؟.
نعم أهمله أي لا تعير له إهتمام بعد ان فعلت كل ما بيدك، إنسى الأمر و عش حياتك بشكل عادي بدل التفكير فيه على مدار اليوم، دلك سيريحك قليلا ، ترتاح نفسيا و عقلك يرتاح كدلك من كثرة التخطيط و التفكير، نعم هو صعب في موضوع العلاقات و الاهداف و كثير منا نجح في إهمال بعض الأمور و لم ينجح في اخرى، و لكن حاول، على الأقل جرب الإهمال معه ربما ينفعك أكثر مما تتصور، جرب الإهمال مع كل ما انت متمسك به و يتعسك، صدقا هدا الفعل نتائجه رائعة على المستوى النفسي، و انا شخصيا نجحت فيه في بعض الأمور و في امور اخرى لا، لكن على الأقل انا أجرب و أحاول، لدلك جرب على قدر ما تستطيع و لتحكم بنفسك.





logo
غشام محمد مدون جزائري.
  • youtube
  • Facebook
  • Twitter
  • Instagram
  • اشترك في بريدنا الالكتروني

    منشورات مشابهة

    اضهار التعليقات
    اخفاء التعليقات

    0 تعليقات على "الإهمال في جانبه الإيجابي"

    إرسال تعليق

    اعلان اعلى المواضيع

    اعلان وسط المواضيع1

    اعلان وسط المواضيع2

    اعلان اخر المواضيع